Islam Mudah

  •  ١- [عن أبي برزة الأسلمي:] جاء أبو بَرْزةَ الأسلميُّ على فرسٍ، فصلى وخلَّى فرسَه، فانطلقتِ الفرسُ، فترك صلاتَه وتَبِعَها حتى أدرَكها، فأخذها ثم جاء فقضى صلاتَه، وفينا رجلٌ له رأيٌ، فأقبلَ يقولُ: انظروا إلى هذاالشيخِ، ترك صلاتَه من أجلِ فرسٍ، فأقبل فقال: ما عنَّفَني أحدٌ منذُ فارقتُ رسولَ اللهِ ﷺ، وقال: إن منزلي مُتراخٍ، فلو صليتُ وتَرَكْتُ، لم آتِ أهلي إلى الليلِ. وذكر أنه صَحِبَ النبيَّ ﷺ فرأى من تَيسيرِه.
    البخاري (٢٥٦ هـ)، صحيح البخاري ٦١٢٧ • [صحيح]
    يَحكي الأزرقُ بنُ قيسٍ أنَّهم كانوا على شاطِئ نهرٍ بالأهوازِ، وهي موضعٌ بخوزستان بين العراقِ وفارسَ، قد «نضَب»، أي: ذهَب عنه الماءُ، فجاءَ أبو بَرْزةَ الأسلميُّ على فرَسٍ فصلَّى وخلَّى فرَسَه، أي: ترَكها فانطلَقَتِ الفَرس، فترَك صلاتَه واتَّبَعها حتَّى أدرَكها، فأخَذها، ثمَّ جاء فقضى صلاتَه، أي: أدَّاها، وفينا رجُلٌ له رأيٌ، أي: قولٌ فاسدٌ، وتنوينُه للتَّحقيرِ، فأقبَل يقول: انظُروا إلى هذا الشَّيخِ ترَك صلاتَه مِن أجلِ فرَسٍ، فأقبَل، فقال: ما عنَّفني أحدٌ منذ فارقتُ رسولَ الله ﷺ، وقال: إنَّ مَنزلي مَتَراخٍ، أي: مُتباعِدٌ، فلو صَلَّيْتُ وتركتُ الفرَسَ لم آتِ أهلي إلى اللَّيلِ، وذكَر أنَّه صحِب النَّبيَّ ﷺ فرأى مِن تيسيرِه ﷺ كثيرًا ما حمَله على فعلِه ذلك؛ إذ لا يجوزُ له أنْ يفعلَه مِن تلقاءِ نفسِه دون أنْ يُشاهِدَ مِثلَه منه ﷺ.
    في الحديثِ: رفقُ النَّبيِّ ﷺ بأصحابِه.
    وفيه: الاقتداءُ بالنَّبيِّ ﷺ.
    وفيه: حِكايةُ الرَّجلِ مناقبَه إذا احتاج إلى ذلك ولم يكُنْ في سياقِ الفخرِ.

QS 2 Al–Baqarah 185, yuridullah bikumul yusra wa la yuridu bikumul usr

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *