Allah Di Mana-Mana?

Al-Baqarah 115, fatsamma….hunaaka  di sana, tempat yang jauh.

Berkaitan dengan shalat, kiblat,

Wajh Allah, kiblat allah.

، و (ثم) اسم إشارة للمكان البعيد خاصة ـ مبني على الفتح ـ

والوجه: الجهة، فوجه الله الجهة التى ارتضاها وأمر بالتوجه إليها وهى القبلة.
01

تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن/ البقلي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى
{ وَللَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }

{ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ } اى فاينما تولوّا بعيون الاسرار فَثَمّ مكاشَفةُ الانوار وايضاً اشارَ بهذه الآية الى مشاهدة المشهود في الشواهد كما كشف خليله حيث قال هذا ربىّ اذا نظر فى دائرة الكون وفهم هذه الآية انّه مَنْ نظر بعين العقل فقبلته الآيات ومن نظر بعين الروح فقبلته الصفات وقال ابن منصور وجهه حيث توجهت وفقده اين فقدت فقال بعضهم القصد اليه توجهك والطريقة اليه استقامتك منك بفهمك وعنك بعلمك ارتبط كل شئ بضده وانفرد بنفسه.

02
تفسير تفسير القرآن / ابن عربي (ت 638 هـ) مصنف و مدقق
{ وَللَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }

{ ولله المَشْرق } أي: عالم النور والظهور الذي هو جنّة النصارى وقبلتهم بالحقيقة هو باطنه { والمغرب } أي: عالم الظلمة والاختفاء الذي هو جنة اليهود وقبلتهم بالحقيقة هو ظاهره { فأينما تولوا } أي: أي جهة تتوجهوا من الظاهر والباطن { فثمّ وجه الله } أي: ذات الله المتجلية بجميع صفاته، أو ولله الإشراق على قلوبكم بالظهور فيها والتجلي لها بصفة جماله حالة شهودكم وفنائكم، والغروب فيها بتستره واحتجابه بصورها وذواتها، واختفائه بصفة جلاله حالة بقائكم بعد الفناء. فأيّ جهة تتوجهوا حينئذ فثمّ وجهه لم يكن شيء إلا إيّاه وحده { إن الله واسع } جميع الوجود شامل لجميع الجهات والوجودات { عليم } بكل العلوم والمعلومات.

03
تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ)

فالوجه عند أهل التحقيق هو عين الذات، يعني أسرار الذات وأنوار الصفات. قال تعالى: { كل شيء هالك إلا وجهه } أي: كل شيء فانٍ ومستهلك في الحال والاستقبال إلا ذاته المقدسة

04
تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ)

{ وَ } قل للمؤمنين يا أكمل الرسل تسلية لهم: لا تغتموا على منعهم منا وسعيهم في تخريبها، ولا تحصروا توجهكم إلى الله في الأمكنة المخصوصة، بل { للَّهِ } المتجلي في الآفاق { ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ } فهما كنايتان عن طرفي العالم { فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ } توجهوا نحوه { فَثَمَّ وَجْهُ ٱللَّهِ } أي: ذاته؛ إذهو منتهى الجهات محيط بها { إِنَّ ٱللَّهَ وَاسِعٌ } أجل من أن تحيط به القلوب إلا من وسعه الله بلطفه كما أخبر سبحانه بقوله: ” لا يسعني أرضي ولا سمائي بل يسعني قلب عبدي المؤمن ” { عَلِيمٌ } [البقرة: 115] لا يغيب عن علمه شيء، وحيث اتجهتم نحوه علمه قبل توجهكم، بل توجهكم عين توجهه فلا يتوجه إليه إلا هو، لا إله إلا هو، كل شيء هالك إلا وجهه.

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *